الجلسة الإفتتاحية لمُلتقى بغداد للحوار الفكريّ والوطنيّ
2017-02-26 58

بتوجيه من الأمين العام للمؤتمر الوطنيّ العراقيّ السيّد ” آراس حبيب كريم ” .. إفتتح المكتبُ الإعلامي للمؤتمر الوطنيّ العراقيّ ، مساء اليوم الثلاثاء 27 كانون الأول 2016 في مقرّه الرسمي ببغداد ، مُلتقى بغداد للحوار الفكريّ والوطنيّ .

وإستضاف المُلتقى في جلسته الإفتتاحيّة عدد من الأساتذة الباحثين والأكاديميين والإقتصاديين وقادة الرأي و ذوي الإختصاص ، وبإدارة مُتميزة من قبل الدكتور ” أمير الساعدي ” الذي إستفاض في التعريف والبيان لمهام وأهداف المُلتقى ، مُبيّناً أن نيّة إنشاءه وتأسيسه إعتمدت على التميّز في الأداء والعمل .

الكلمة الترحيبيّة ، كانت لمدير المكتب الإعلامي للمؤتمر الوطنيّ العراقيّ السيّد ” محمّد الموسوي ” والذي رحّب فيها بالسيدات والسادة الضيوف ، ناقلاً تحيات السيّد الأمين العام لهم ، ومُعلناً إنطلاق عمل مُلتقى بغداد للحوار الفكريّ والوطنيّ ليكون إنطلاقة جديدة ومُختلفة في المجال البحثيّ والفكريّ نحو مسيرة طويلة لبناء الإنسان يحتاجها منّا شعبنا الحبيب .

فيما إفتتح الدكتور ” مُظهر محمّد صالح ” المُستشار الإقتصادي لرئيس الوزراء باب الكلمات المُشاركة ، واصفاً تأسيس مُلتقى بغداد بالتأسيس المُهم ، وداعياً ليكون قوة تفاعليّة بإتجاه مؤسسات الدولة وصنّاع الرأي ، مُشيراً إلى الحاجة الماسّة لإعادة النسيج الإجتماعي في المناطق المُحررة من عصابات داعش الإرهابيّة .

فيما عدّ الدكتور ” عدنان السّراج ” مُبادرة إفتتاح مُلتقى بغداد علامة دالة على التوجه الفكريّ الحقيقي والواقعي ، مُبيناً الحاجة إلى تنمية الإنسان من خلال طرح الأفكار الرصينة وعند ذلك سيكون النجاح حتماً ، مُشيراً إلى حاجة رجال السياسة في العالم لمراكز الفكر ؛ فهي بطبيعتها تنتج وتُعطي أكثثر مما تأخذ .

كما باركت الدكتورة ” ندى العابدي ” للمؤتمر الوطنيّ العراقيّ نهضته الجديدة ، مؤكدّةً البحث عن المشروع لا الأشخاص ، والعمل على تنمية المشروع السياسيّ والتخطيط لمرحلة ما بعد داعش ، ووضع خطط وبرامج ستراتيجيّة لمعالجة نتائج الفكر الداعشيّ في المُجتمع ، واصفةً المُلتقيات الفكريّة بالظهير الأكبر للحكومة بعيداً عن وعّاظ السلاطين .

فيما تمنّى الدكتور ” محمّد عيسى الخاقاني ” على مُلتقى بغداد للحوار الفكريّ والوطنيّ ، وضع قاعدة للدراسات التخصّصيّة في مكانها المناسب ، والتركيز على مجالي السياسة والإقتصاد ، ووضع هيكل تنظيميّ لذلك .

الدكتور ” خالد عبد الإله ” ، بارك للمؤتمر الوطنيّ العراقيّ تأسيس هذا المُلتقى ، داعياً إلى القيام بتوأمة مع مراكز الدراسات الدوليّة للإستفادة من خبراتها ، مُضيفاً بأن مرحلة ما بعد داعش تحتاج لإعداد دراسات دقيقة ، مُحذّراً من خطورة لعب العدو على وترٍ طائفي بعد إحراز النصر العسكري ، وإغفال النصر الفكريّ والثقافي ، مُتمنياً أن تدّق هذه المُلتقيات جرس الإنذار للحكومة لتنتبه لهذه المحذورات .

كما أبدى الدكتور ” سعيد دحدوح ” إستعداده لتقديم المعونة لمُلتقى بغداد للحوار الفكريّ والوطنيّ في جميع المجالات ، مُنبّهاً إلى التثمين الكبير لأهالي المحافظات المُحررة لإنتصارات الحشد الشعبيّ وخصوصاً أهالي مُحافظة صلاح الدين .

فيما هنأ العميد ” ضياء الوكيل ” القائمين على هذا المشروع الوطنيّ ، عادّاً هذه المُلتقيات مفاتيحاً صغيرة لأبوابٍ كبيرة ، والتي بإستطاعتها أن تقدّم لأصحاب القرار الإستشارات المُناسبة .

كما تمنّى الدكتور ” ياسين البكري ” على مُلتقى بغداد للحوار الفكريّ والوطنيّ أن يكون فاعلاً بحقّ على الساحة الفكريّة ، مُبيّناً أن مراكز الفكر ومنذ عام 2003 وإلى الآن لم تنتج شيئاً حقيقيّاً ولعدة أسباب ، منها آليات عمل تلك المراكز ، وكيفيّة تسويق عملها ، مُنوّهاً إلى أن صانع القرار في العراق يعتقد في نفسه الأعلميّة الكاملة ولا يأخذ بنصيحة المُختص في مجاله ، مُتمنياً النجاح لعمل المُلتقى .

فيما أكد النائب السابق ” فوزي أكرم ترزي ” أن شعار المُلتقى دليلٌ واضح على إعتماد مبدأ الحوار الفكريّ ، مُتمنياً على الحكومة العراقيّة أن تسمع جيداً لهذه العقول وما تحملهُ من أفكار وآراء .

كما دعا الأستاذ ” صباح زنكنة ” إلى دمج الشباب بعمل هذه المُلتقيات ، مُذّكراً بما قاله العلاّمة الدكتور ” حسين علي محفوظ ” بضرورة زجّ الشباب العراقي في المجالس البغداديّة في سبعينيات القرن الماضي ، داعياً لعملٍ مُشترك بين هذه المجالس والمُلتقيات .

وقد إختتم الدكتور ” صالح الهماشي ” سجّل المُشاركات بكلمته التي أكد فيها إفتقار العراق بهذه المُلتقيات ؛ فلم تؤسس مراكز بحثيّة بمُستوى المراكز البحثيّة المُتطورة في العالم ، مُنبّهاً إلى إنطلاق الرأي من ثلاثة مؤسسات مُهمة ، وهي المؤسسات السياسيّة والدينيّة والثقافيّة ، مُتمنياً على مُلتقى بغداد للحوار الفكريّ والوطنيّ أن يأخذ دوره في هذا المجال .

وقد سادت أجواء الجلسة الكثير من الصِّدق والسعادة والنقاشات الصريحة والتلقائيّة النافعة .

المكتب الإعلامي
27 كانون الأول 2016

Under the guidance of the Secretary-General of the Iraqi National Congress, Mr. “Aras HabibKaream” .. the media Office of the Iraqi National Congress, opened on Tuesday evening, December 27, 2016 at his official residence in Baghdad, Baghdad forum for intellectual dialogue and the national levels.

The forum hosted in the opening sessiona number of research professors, academics, economists and opinion leaders and those with jurisdiction, with a special management by Dr. “Amir al-Saadi”, who elaborated in the definition and description for the functions and objectives of the forum, noting that the intention of its creation and foundation based on the excellence in performance and work.

The Welcoming speech was by the media Office of the Iraqi National Congress manager, Mr. “Mohammed al-Moussawi”,  in which he welcomed the ladies and gentlemen guests, conveying the greetings of Mr. Secretary-General to them, announcing launching the Baghdad Forum for intellectual dialogue and national action as well, to be a new and different start in research and intellectual path, toward the long march to build the human that our people need.

Also Dr. “Mudhear Mohammed Saleh”, the economic adviser to Prime Minister,shared thesession, describing the founding of Baghdad Forum, with the important founding, and the calling to be a reactive force toward the country institutions and opinion makers, and pointing to the urgent need to restore the social fabric in the liberated areas from the terrarium gangs ISIS.

While Dr.”Adnan al-Sarraj” assumed launching the Initiative of Baghdad Forum as a sign of  the real realistic andintellectual, indicating the needto the human development by offering sober thoughts, than the success would be inevitably, pointing also to the need for a political leaders in the world of think tanks; as its nature gives more than it takes.

Dr. “Nada Abedi” congrats the Iraqi National Congress as well, its new renaissance, insuring the research for a project and not the characters, and work on the political development and plan for after ISIS prior, put a plants and strategy programs to process the ISIS thoughts results in the society, describing the intellectual forums as the fullback of the government, away from the preachers sultans.

While Dr. “Muhammad Isa Khaqani” wished for Baghdad forum for intellectual dialogue, to put a specialist studies bases in its right place, and concentrate on the political and economy fields, and put an organizational frame for it.

Dr. “Khaled Abdel-Elah,” congrats The Iraqi National Congress the establishment of this forum, calling to do twinning with international research centres to switch benefit, adds that the prior after ISIS needs to put an accurate studies, warning that the enemy can be dangerous if he create a sectarian tendon after achieving the victory, and omission the intellectual and cultural victory, hoping that these forums ringing the alarm bell for this warnings.

Dr. “SaedDahdouh” showed his preparation to offer his aid to Baghdad forum for intellectual dialogue and national in all areas, warning to valuation for liberated areas people ofAl Hashed Alshabivictories and especially the people of Salahuddin.

While Dean “Dea’aAlwakeal” congrats those on the national project, and assumed these forums as a small keys for the big doors, that can offer the suitable consulting.

Dr. “YassinBakri” hoped for the Baghdad forum for intellectual dialogue and national to be active against the intellectual area, noting that thought centres since 2003 until now, has not produced the real thing for several reasons, including the work mechanismsof these centres, and how to market their work, noting that decision-maker in Iraq believed in themselves, and does not take any competent advice in his specialize, wishing the success in the forums job.

The former deputy “FawziAkramTarzi” insured that the Forum logo is a clear evidence for adopting the principle of intellectual dialogue, wishing the Iraqi government to listen carefully to his minds due to what it is carrying of thoughts and opinions.

Also Professor “Zangana morning” called to mix the young people with this forums, quoting brand Dr.”Hussein Ali Mahfouz,” speech, the necessity of pushing the Iraqi youth in Baghdad councils in the seventies of the last century, calling for joint work between these councils and forums.

Dr. “SalehHamashi” ends the participates with his word, where he insured that Iraq needs for a such forums, where no development research centres established in the world, warning to launch the view in three important institutions, which is the political, religious and cultural institutions, wishing to Baghdad forum for intellectual dialogue the National to take his role in this area.

The session was dominated  with a lot of honesty, happiness and frank,spontaneously,beneficialdiscussions.

The Media Office

December 27, 2016

 

Top