آراس حبيب .. أمل شباب العراق في التغيير
2017-03-09 878

بقلم: محسن حسني

يعلّق الكثير من العراقيين آمالاً عريضة على حزب المؤتمر الوطنيّ العراقيّ لقيادة الحياة السياسيّة في العراق، من أجل الخروج بالبلاد من أزماتها الحالية، والوصول بسفينة الوطن إلى بر الأمان.

دولة تحارب الإرهاب ، وينخر الفساد مؤسساتها، ويهدد الإنفلات الأمني سكّانها وشوارعها، كما يطل عليها شبح الطائفيّة بين حينٍ وآخر ، حزمة من الأزمات تحتاج لقيادة واعية للتعامل معها ، كما تحتاج إلى جهة ليبرالية يقوم عليها عدد من السياسيين الحكماء الذين يعلون المصلحة العليا للعراق فوق أي مصالح شخصية ضيقة.

ولعل حزب المؤتمر الوطنيّ العراقيّ هو خير مؤسسة ليبرالية عراقية على الساحة الآن، خاصة تحت قيادة السيّد ” آراس حبيب كريم ” الذي تم انتخابه مؤخراً أميناً عاماً للمؤتمر خلفاً لمؤسسه السيّد ” أحمد عبد الهادي الجلبي ” ؛ فمنذ أن تأسس حزب المؤتمر الوطنيّ العراقيّ عام 1992 وهو يبتغي الوسطية طريقاً له، وينبذ الطائفيّة ويشجّع التوجه الليبرالي ، آملاً في إرساء دولة المؤسسات التي تليق بعراقة شعب العراق وحضارته وتاريخه.

كان السيّد ” آراس حبيب كريم ” خير وريث لحزب المؤتمر الوطنيّ خلفاً لمؤسسه الدكتور ” أحمد الجلبي ” لعدة أسباب، منها :

أولاً : وجود الأستاذ ” آراس حبيب ” في واجهة حزب المؤتمر يمنح الأمل للشباب العراقي الذي يطمح في التغيير،  و لِمَ لا وهو يعتبر الشباب ذخيرة الوطن في مواجهة التّحديات كما يتحدث بإستمرار عنهم ويوجه نحو الإهتمام بهم ، بل ويضعهم ضمن أولوياته في أيّ عمل يقوم به.

ثانياً : لدى الأستاذ ” آراس حبيب كريم ” من المرونة السياسيّة وقبول الآخر ما يسمح له بالإنفتاح مع جميع الكتل السياسيّة ؛ فهو دائماً ما يجري حوارات ثنائية مع جميع الكتل السياسيّة ، ويتحدث دوماً عن التفاهمات السياسيّة مع باقي ألوان الطيف السياسيّ بالعراق ، وهذا يعطي أمل كبير في عراق موّحد آمن بعيد عن شبح التقسيم.

ثالثاً : إنتخاب الأستاذ ” آراس حبيب كريم ” أميناً عاماً للمؤتمر الوطنيّ العراقيّ ، قد تم بمباركة أغلبية الهيئة العامّة للحزب الذين يرونه الشخص الأنسب، مما يعكس تماسك وقوة الجبهة الداخلية للحزب، وقدرته على العبور بالبلاد من أزماتها الحالية.

رابعاً : كان الأستاذ ” آراس حبيب كريم ” الشخص الأقرب لمؤسس الحزب الدكتور الراحل ” أحمد الجلبي ” وحافظ أسراره، لدرجة أن البعض يعتبره الصندوق الأسود للحزب ؛ فهو رفيق درب الدكتور الجلبي منذ أيام النضال الأولى.

خامساً : يتبنى الأستاذ ” آراس حبيب كريم ” من خلال حزب المؤتمر الوطنيّ، برنامج سياسي مُتميز يقوم على الخط الليبرالي المناشد للدولة المدنيّة، دولة المؤسسات، فضلاً عن دعمه للفئات المهمشة مثل المرأة والشباب والطفل والأقليات ، وهو ما يعني تحريك العدالة الإجتماعيّة إلى الأمام.

سادساً : الرجل يدعم الثقافة والفنون بشكل كبير ، فضلاً عن اهتمامه بالإعلام وانفتاحه عليه، وهذا ما يجعل منه قيادة سياسية عصرية تدرك التّحديات وتتعامل معها بأسلوب عصري.

وقبل كلّ هذا ، فإن المبادئ الليبراليّة التي أرساها المؤسس الراحل الدكتور ” أحمد عبد الهادي الجلبي ” لحزب المؤتمر ، لايزال الأستاذ ” آراس حبيب ” متمسكاً بها ويعمل على تطويرها ، آملاً أن يصل بالعراق إلى المستوى الذي يليق بشعبه وحضارته.

Top