الفنان ياسر البصري : هذه قصتي مع آراس حبيب
2017-03-26 92

الفنان ياسر البصري : هذه قصتي مع آراس حبيب

* في حديثٍ أجراه المكتب الإعلاميّ للمؤتمر الوطنيّ العراقيّ

تحتَ شمس العراق ، لا مكانَ للصُدف ، بل إنَّ لكلِّ حادثٍ حكمة تكشف لنا حقيقة كانت عنّا غائبة ، وهذا الذي جرى معي في الحادث الذي خرجتُ منه محمَّلاً بجراحاتٍ تجاوزت حدَّ الجسد لتشمل الروح التي فاقت مُصيبتها مُصيبة الكسور الشديدة والجلطة الدماغيّة التي ألَّمت بي .

فما جرى في الجسد يمكن صلاحهُ والتعايش معهُ ، إلاَّ أن ما ألَّم بالروح يبقى حاضراً ما حَييت ، فبعدما تَّغنيت بحبِ العراق وشعبه ، وبعدما تفنَّنت برسم ملامح الحُب البريء في زمن الحصار ، وجدتُ نفسي وحيداً على قارعة الطريق ، عاجزاً عن المشي والكلام والتعبير ، مُخاطباً روحي التي أحملها بكلماتِ أُغنيتي التي غنيّتها قبل سنين ( المن راجعة ) !! .

على إمتداد 7 سنين عجاف ، وجّهتُ سلسلة من المُناشدات المُصوَّرة والنصيّة للحكومة العراقيّة والجهات المعنيّة بالفن والفنانين بضرورة الإلتفات والنظر لحالتي المأساويّة ، والتي تخلّى عني فيها حتى الأخ و القريب ، إلاّ أن مُناشداتي لم تُجدي نفعاً ، حالي كحال الآلاف من العراقيين الذين خانت بهم سُفن الدنيا ورمتهم على سواحل الحطام .

وفي يوم ما ، وجِّهت لي الدعوة للقاءِ شخصيةٍ لم أسمع بها من قبل ، كنتُ أظنَّها كسائر الشخصيات والأسماء التي إعتدتُ على سماع أسمائها منذ سنين ؛ إلاّ أن ظَّني كان خائباً هذه المرة ، فاللقاء الذي جمعني بالأمين العام للمؤتمر الوطنيّ العراقيّ ” آراس حبيب كريم ” لم يكن لقاءً عابراً ؛ فعينُ المسؤوليّة التي تعامل بها ” آراس حبيب ” مع حالتي المعيشيّة الصَّعبة، أثبتت لي إن العراق ما زال محمَّلاً بالخير زاهراً بالأمل على الرغم من كلّ المشاكل والفضائع التي جرت وما تزال على أرضه .

تكَّفل ” آراس حبيب ” بتوفير السكن الملائم لي في العاصمة بغداد ، لينتشلني من الواقع المرير الذي عشتهُ على إمتداد سنوات ، وختاماً لا أجد كلمة تعبِّر عن شكري وإمتناني لهذه الشخصيّة العراقيّة الرائدة ، التي تُقدّم منطق الإنسانيّة على أي منطق آخر ، وتنظر بعين العراق لا بعين الطائفة والدين ، فهذه قصتي مع ” آراس حبيب ” .

المكتب الإعلاميّ
للمؤتمر الوطنيّ العراقيّ
22 آذار 2017

 

The Artist Yasser Albassry : this is my story with Aras Habbeb

In a speech with the media office of the Iraqi National Congress

Under the Iraqi Sun, there is no place for coincidence, as for every action there is wisedom reveals a fact that was absent on us, and that what happened with me in the accident that i got out of it with wounds, limited the flesh to include the soul, which exceeded its calamity, the calamity of severe fractures and the stroke that hit me.

what happen in the body, can be heal and live with it, but what happen with the soul remains as long as i am on this life, though after i sung to Iraq and his people, and after I had mastered the portrayal of innocent love during the siege, I found myself alone on the road, unable to walk, speak and express, conversing my soul that I carry, in the words of my song that I sang many years ago ” To whom your
backk” !!

and over a seven dry years,I have sent a series of pictures and textual appeals to the Iraqi government and to sides which is in charge with the art and artists, showing the necessary need to concerned about my tragic situation, which was abandoned me even the brother and relative, However, my appeals did’nt reached, I , as like a thousands of Iraqis who were deceived by life.

someday, I was invited to meet a character I had never heard about before, I thought it, it is as all the names that I used to hear for years, but my thought was wrong this time, as the meeting that I had with the Secretary General of the Iraqi National Congress, ”Aras Habib Kaream”, was’nt a passing encounter; as the responsibility that Aras Habib shawed with my difficult living situation, proved me that Iraq is still laden with goodness and people that glowing with hope, despite all the problems and atrocities that happened and stile on its soil .

”Aras Habib” ensures to cover a suitable place in Baghdad to live in, and save me from the bitter reality that i lived for years, In conclusion, I can’t find a words to show my thanks and gratitude to a such leading Iraqi figure, that presents the logic of humanity on any other logic, and look in the Iraq eyes and not in the sectarianism and religion, so this is my story with ” Aras Habeb” .

The Media office
The National Iraqi Congress
March 22, 2017

Top